افتتح السيد مجاهد عواودة عصر اليوم البناية الجديدة لنادي الشباب بحي اشراقة جنوبي البلدة ، بحضور السيدة عيريت بن مناحم مديرة قسم الميزانيات في ” مفعال هبايس ” والسيد عز الدين امارة نائب وقائم باعمال الرئيس ، السيد راغب عباس مدير قسم الرفاه الاجتماعي في المجلس البلدي  ، وحضور لفيف من مواطني البلدة الكرام وموظفي وموظفات من المجلس البلدي .

يسر رئيس المجلس البلدي السيد مجاهد عواودة وقسم الرفاه الاجتماعي بادارة السيد راغب عباس ، باعلان للجمهور الكناوي عن انضمام مجلس البلدة إلى البرنامج الوطني للشباب المعرضين للخطر ” צעירים בסיכון “، برنامج ييتد ” תכנית ית”ד” . والذي تشرف عليه في هذه الوحدة العاملة الاجتماعية ريهام حمدان عباس . 

ومما يستحق الذكر ان العاملة الاجتماعية المسؤولة عن هذا المشروع هي السيدة ميساء هبرات عواودة ، والتي واجهت كل التحديات خلال السنتين الماضيتين من مصادقات وزارية وتخطيطية وادارية ،وتجهيز ومتابعة ، حتى وصلنا بجهود السيدة ميساء الى هذا اليوم يوم افتتاح هذا النادي للشباب في ضائقة والذي كانت السيدة ميساء تديره وتكرس له الوقت والدعم من خلال عملها في المكتبة العامّة وبحمد الله تمّ متابعة ودعم اكثر من مئة وخمسين شابا حتى اليوم في هذا المجال .

رحّب السيد مجاهد عواودة بالحضور من خلال كلمة اوجز من خلالها نوايا المجلس البلدي الطّيبة على دعم الشبيبة والشباب في البلدة وخصوصا في الاجيال ما فوق الثامنة عشر وحتى السادس والعشرين ، لجعلهم روّاد المستقبل وانخراطهم بالمجتمع والعمل وازالة كل التحديات والعواقب من امامهم .

ان فترة الشباب هي فترة حرجة في حياة الإنسان، حيث يجب أن يتخذ قرارات شخصية مع آثار على مستقبله. هذه الفترة، والتي تمثلت في عدم وجود نظام الدعم الرسمي، وعدم اليقين والحيرة  في كشف المستقبل والمصير، كل هذا  يشكل تحديات التي يمكن أن تثير حالات الخطر على بعض الشباب او الشابات، وحتى أكثر من ذلك لخلفيات الشباب من نقص الموارد الشخصية والبيئية. ويتم تعريف حالات الخطر بين الشباب في الاجيال التي لا تتجاوز أعمارهم  25-18، او حتى جيل 26 من الفئة الذين يعانون من نقص أو الإجهاد المستمر في واحد أو أكثر من المجالات التالية من الحياة:

التعليم والتّشغيل والمهارات ؛ الرعاية الصحية والصحة العاطفية ؛ الوجود المادي والصحة والحماية؛ الانتماء الاجتماعي والأسري.

ويتعرض اكثر من 200 الف شاب فى اسرائيل للخطر. ووفقا لتقديرات وزارة الشؤون الاجتماعية والخدمات الاجتماعية، فإن %30  فقط منهم يحصلون على المعونة اليوم ، ومعظمها جزئي وغير كاف.  وقد جاء قرار الحكومة  رقم  2014، بتاريخ 10/30/16، لرأب الصدع في هذا النقص بتشغيل البرنامج الوطني ” יתד ”  لتشجيع الشباب في مثل هذه الحالات الحرجة ، ويهدف إلى مساعدة هؤلاء الشباب على تحقيق إمكانياتهم، ودمج والمساهمة في بناء المجتمع ، في حين تحقيق مستقبل آمن على المستوى الشخصي والعائلة والعمل.

مجلس كفركنا البلدي يتقدم بالشكر لمفعال هبايس والقائمين عليه على دعمهم المادي والمعنوي على اقامة وبناء هذا الصرح المهم في بلدنا كفركنا، وكل من دعم وساعد على التنسيق لافتتاح النادي في هذا اليوم وخصوصا وحدة الشبيبة في المجلس البلدي والمشرفين عليها، والشكر الجزيل والخاص للعاملة الاجتماعية ميساء هبرات عواودة على الدعم والمساعدة في بناء وافتتاح وتجهيز هذا النادي لأجلك يا قانا الجليل .

للمراجعة والتسجيل الرجاء التواصل مع العاملة الاجتماعية ومديرة المكتبة العامّة السيدة ميساء هبرات عواودة .

IMG_5314   IMG_5318 IMG_5322 IMG_5324 IMG_5325 IMG_5326 IMG_5328 IMG_5332 IMG_5334 IMG_5336 IMG_5337 IMG_5338 IMG_5340 IMG_5344 IMG_5345 IMG_5346 IMG_5347

 

IMG_5348

IMG_5317

IMG_5349

IMG_5316

IMG_5350 IMG_5352 IMG_5353 IMG_5354 IMG_5355 IMG_5356 IMG_5357 IMG_5358